Add Question

زراعة الشعر بالليزر في تركيا تقنية مليئة بالأضرار

زراعة الشعر بالليزر في تركيا تقنية مليئة بالأضرار

ظهرت في الآونة الأخيرة تقنية جديدة لزراعة الشعر وهي تقنية زراعة الشعر بالليزر في تركيا، حيث أن هذا الأمر يعبر عن مدى سعة استخدام الليزر في العديد من العمليات الجراحية التجميلية التي أثبتت كفاءة كبيرة في هذا المجال.

ولكن استخدام الليزر يتجاوز في بعض الأحيان القيمة الفعلية لاستخدامه كأداة جراحية، وسوف نذكر لكم بعض الأمثلة التي توضح ذلك، وهي استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون بطريقة غير انتقائية لإزالة الوشم، ولكن للأسف تسبب في ترك ندبات وتشوهات أسوأ من الوشم نفسه.

ولكنهم قاموا بعد ذلك باستبداله بالليزر النبضي مع خاصية امتصاص ألوان معينة مثل ليزر ألكسندر، حيث أنه يعمل على مبدأ الانتقاء لِيعالج مثل هذه المشاكل، أما الآن فيتم استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون فائق النبضات كبديل للجراحة عند شق مواقع زراعة الشعر.

ما هي زراعة الشعر بالليزر ؟

اليوم نوضح لكم من خلال موقع أوزيل هير المعنى الكامل لزراعة الشعر بالليزر، حيث أنها تكون عبارة عن استخدام الليزر فقط في إنشاء الثقوب في المنطقة التي يوجد بها صلع أو التي تعاني من قلة الشعر بها، والتي يتم نقل البصيلات إليها في عملية زراعة الشعر، ولكن يجب علينا ألا نتجاهل العديد من العوامل التي تساهم في نجاح إجراء هذه العملية.

بحيث يتم تدخل الليزر في العوامل الرئيسية لعملية زراعة الشعر مثل اقتطاف بصيلات الشعر من المنطقة المانحة أو تشريح بصيلات الشعر ووضعها في مكانها الجديد، كل هذه الأشياء تعد من أهم عوامل نجاح العملية، ولذا يجب استبدال كلمة زراعة الشعر بالليزر بمصطلح آخر مثل إنشاء المنطقة المستقبلة بالليزر، وهذا من أجل الدور الكبير والدقة البالغة في إجراء عملية زراعة الشعر.

الألم في زراعة الشعر بالليزر

هناك بعض الادعاءات تقول بأن زراعة الشعر بالليزر في تركيا، من العمليات التي لا تتسبب في حدوث أي آلام فهذا الكلام مضلل، حيث أن الليزر المستخدم في زراعة الشعر في تركيا هو ليزر ثاني أكسيد الكربون عالي النبضات على عكس أشعة الليزر التي تعمل من خلال التحلل الضوئي الاختياري، حيث أن الليزر يقوم بعمل ثقب في فروة الرأس بمجرد تبخير الأنسجة، وهذا لأن النبضات تتجه إلى الأنسجة طوال الوقت.

وقد يتوفر من هذا الليزر أنواع جديدة تحمل طول موجي قصير للغاية فلا يوجه العديد من نقل الحرارة للأنسجة المحيطة، وبسبب هذا لم يتم تدمير الأنسجة التي يعمل عليها الليزر كاملة، مما يسبب آلام موجعة للغاية في حالة عدم إعطاء مخدر موضعي لتخدير المنطقة التي يتم العمل فيها قبل استخدام الليزر، وهذا يعني أن زراعة الشعر بالليزر في تركيا، تكون مؤلمة مثلها مثل أي تقنية اخرى تستخدم في زراعة الشعر.

هل زراعة الشعر بالليزر في تركيا لا تعتبر جراحية ؟

كما يوجد ادعاء آخر خاص بتقنية زراعة الشعر بالليزر في تركيا، حيث يقال أن زراعة الشعر بالليزر لا تعد نوعاً من أنواع الجراحة، ولكن هذا الكلام غير صحيح ويقلل من أهمية الاعتبارات الفيزيولوجية التي يتم على أساسها تحديد نجاح عملية الزراعة، ألا وهي دور الأوكسجين، حيث أن أهم الأسباب التي يجب أن تتحقق في إجراء عملية زراعة الشعر هي زيادة تدفق الدم إلى بصيلات الشعر المزروعة.

حيث أن أي تلاعب في المنطقة المزروعة للشعر قد يتسبب في قلة تدفق الأكسجين إليها، مما يتسبب في خطر من شأنه الإضرار ببصيلات الشعر المزروعة ويقلل من فرصة بقاء البصيلات على قيد الحياة، وقد أثبتت بعض الدراسات التي أجريت على العديد من المرضى الذين قاموا باستخدام تقنية الليزر في الزراعة مقارنةً بالطرق التقليدية الأخرى إلا أن الزراعة بالليزر ينتج عنها إنتاج قليل جداً من الشعر على عكس الطرق الأخرى.

مشاكل وقف النزيف

عند استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون يلاحظ أنه يقلل الرؤية خلال العملية بسبب تأثير تخثر الليزر، ولكن على العكس عند استخدام الأسلوب اليدوي على الجلد الذي يكون التعامل معه بحكمة أكبر عند استعمال الإبينفرين والذي يمكن من خلاله توفير الكثير من التخثر، مما يسمح للطبيب برؤية كافية أثناء وضع الطعوم، حيث أن استخدام الليزر وكثرة التخثر أثناء العملية قد يهدد إمدادات الدم التي تصل إلى بصيلات الشعر المزروعة بشكل كبير، على عكس تقنيات فتح الشقوق بالأدوات الجراحية.

حيث أن زراعة الشعر بالليزر في تركيا لها تأثيرات ضارة فهي تعمل على إغلاق الأوعية الدموية الدقيقة، على عكس التقنيات اليدوية الأخرى التي تعمل على النمو الضعيف الذي يحافظ على الأوعية في المنطقة المزروعة، وهذا الأمر يؤكد لنا أن عملية زراعة الشعر بالليزر من العمليات الغير آمنة من ناحية تدفق الدم لبصيلات الشعر المزروعة حديثا.

سلامة الأنسجة الضامة في زراعة الشعر بالليزر

هناك أيضاً مشكلة اخرى وهي سلامة الأنسجة الضامة في زراعة الشعر بالليزر وقد تم اكتشاف هذه المشكلة مجددا، حيث أن الليزر يعمل على تدمير الألياف المرنة والكولاجين الجلدي أثناء عمل الشقوق.

ولذا يجب على المريض أن يعرف قبل إجراء العملية إن كانت بصيلات الشعر المتبقية في فروة الرأس ستظل آمنة بما يكفي لنمو أمثل ام لا، حيث أظهرت شركة بايسون أن مواقع الليزر قد تؤدي إلى حدوث المزيد من الندوب بعد 3 أيام من الجراحة وزيادة التليف بعد شهرين من إجراء العملية على عكس الشقوق التي يتم صنعها يدويا.

الليزر يعتبر تقنية جديدة لطريقة قديمة عفا عليها الزمن

أكثر ميزة رئيسية يمتلكها الليزر والتي يُزعم أنها الأفضل عن الشق التقليدي اليدوي، وهي ميزة الشق الذي يعطي شكلاً طبيعياً أكثر من الثقب الناجم عن التقنيات اليدوية، ولكن هذه الميزة تعمل في نفس الوقت على ازالة الأنسجة تماماً مثل الأدوات اليدوية وتجعل هناك مساحة أكبر للزراعة، حيث أنه  قديما كانوا يقومون بعمل الشق الجراحي عن طريق استخدام أداة ساخنة، لتقوم بكوي المكان المصاب لتساعد على معالجة، حيث ان هذه الطريقة تعمل على  قفل الإمدادات الدموية لمكان الجراحة مما يسمح بعدم حدوث نزيف، وهذا ما يفعله  الليزر فقط، ولكن من السيء جدا عند زراعة الشعر أن نقوم بوقف الإمداد الدموي في المنطقة المستقبلة للشعر، لأن هذه الطريقة  تعمل على تقليل الفرص لتغذية بصيلات الشعر المزروعة، مما يؤدى إلى زيادة فرص تساقطها، كما أن هذه الطريقة من الممكن أن تعمل على عدم الإقفال الجيد للجلد حول بصيلات الشعر المزروعة، مما يسبب  مشكلة فورية وهي حدوث التهابات جرابية حادة.

أخر تطورات أبحاث زراعة الشعر بالليزر

تجرى الآن بعض الأبحاث حول توجيه الليزر في المستقبل إلى تقنية جديدة تتمكن من الكشف عن بصيلات الشعر المناسبة داخل المنطقة المانحة، حيث يقوم الليزر في هذه المنطقة بتشريح الأنسجة الموجودة بين الوحدات الجرابية التي تؤثر على تقليل حجم الجلد المزروع وفي نفس الوقت تعمل على تعظيم كمية الشعر المزروعة وتبحث عن بصيلات تحتوي على مجموعات شعر تتطابق مع الموجودة في الطبيعة.

وبالنسبة لليزر في المنطقة المستقبلة، قد يقتصر استخدام الليزر حالياً على المنطقة الخالية من الشعر، وهذا يبين أن الحزمة تضر بأي بصيلات مجاورة لها كما أنها تكون محدودة في القدرة على إعادة معالجة المنطقة المزروعة إلا لم يتم ترك مسافة واسعة بين الطعوم السابقة.

وعلى العكس تماما بالنسبة للتقنيات التقليدية، حيث يمكن للمنطقة المصنوعة يدويا أن تقوم باستخدام أداة فولاذية صغيرة الحجم، لكي تتجنب بكل سهولة الطعوم الموجودة، حيث أنه إذا كانت البصيلة مصابة، فمن الممكن أن تتجدد من مركز نموها.

 زراعة الشعر بالليزر في تركيا باختصار

 بعد تحسن تقنية الليزر أصبحت مواقع الليزر أصغر، وهذا ما جعل إنتاج أعداد كبيرة من مواقع الليزر تعمل بسرعة فائقة، مما جعل هذه الأداة أكثر قيمة، حيث يقوم الليزر عند توجيه إلى المنطقة المانحة بقطع الجلد من خلال قراءة المسافات بين وحدات الشعر الطبيعية مع التقليل الكبير من الإصابات الحرارية، فإن هذا الأمر يغير عملية زرع الشعر بشكل كبير ويعطي له قدر أكبر من الذي يستحقه ليكثر الجميع من استخدامه.

لكن حالياً لا يمكن استخدام الليزر في إنجاز عملية الزراعة وتحسينها بالشكل المطلوب، ولكي يتم هذا يجب تصميم الماسح الضوئي الليزري لكي نتجنب الشعر الموجود، ولكننا نأمل أن يأتي هذا المستوى من التطور قريباً وليس بعد سنوات طويلة، وإلى أن يظهر هذا يجب أن نكون حذرين لكي نتفادى حدوث أي مشاكل من وراء استخدام هذه التقنية.

  •  ما هي زراعة الشعر بالليزر ؟

زراعة الشعر بالليزر هي عبارة عن إنشاء شقوق في المنطقة التي يتم زراعتها ببصيلات الشعر، وهذه المنطقة توجد في فروة الرأس وقد تعاني من قلة الشعر بها أو الصلع، حيث يتم نقل البصيلات إليها من المنطقة المانحة واعادة زراعة بصيلات الشعر اليها من جديد.

  • هل نجاح عملية زراعة الشعر بالليزر مؤكد ؟

الشيء الوحيد الذي تقدمه زراعة الشعر بالليزر في تركيا هو إجراء عملية غير دموية نسبة ما، وهذه الميزة تقلل من أهم الاعتبارات التي تحدد نجاح هذه العملية وهي دور الأوكسجين، حيث انه من الضروري جدا أثناء هذه العملية مراعاة تدفق الدم الذي يصل إلى بصيلات الشعر المزروعة، حيث لا يجب ابدا تقليله.

  • ما هي اضرار زراعة الشعر بالليزر ؟

هناك بعض التأثيرات الضارة عند استعمال ليزر ثاني أكسيد الكربون، حيث أنه قد يعزز الرؤية خلال العملية، على عكس الأسلوب اليدوي، حيث يمكن أن يوفر التخثر المطلوب ويسمح للطبيب من رؤية واضحة أثناء وضع الطعوم، وإن كانت عملية الشعر بالليزر كما يزعم البعض انها تمنع حدوث نزيف فهذا الأمر قد يؤدي الى حدوث تلف في الأنسجة، مما يترتب عليه حدوث بعض المشاكل بعد إجراء هذه العملية.

  • هل نشعر بالألم في عملية زراعة الشعر بالليزر ؟

تعد كافة التقنيات التي تستخدم في زراعة الشعر مؤلمة وتحديداً عمليات زراعة الشعر بالليزر، ولكن يمكن التخلص من تلك الألم من خلال التخدير الموضعي أثناء العملية، لأن استخدام ليزر ثاني اوكسيد الكاربون يكون مسلط مباشرة على انسجة المنطقة التي يتم زراعتها مما يتسبب في آلام عند إجراء الثقوب المناسبة لزراعة الشعر.

إقرأ أيضًا: