Add Question

طريقة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية ؟

طريقة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية ؟

زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية

يمكنك تجربة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية حتى تقضي تمامًا على مشكلة تساقط الشعر التي يعاني منها الكثير، إلا أن تلك الجراحة ما زالت قيد التطوير على يد الأطباء.

تتشابه تلك الجراحة مع جراحات زراعة الشعر التقليدية، ولكن الاختلاف هو أن زراعة الشعر من خلال الخلايا يتم عن طريق إزالة عينة صغيرة من الجلد وأخذ البصيلات منها، وتلك البصيلات يم تكريرها في المختبر ليتم زراعة الكثير من النسخ منها لزراعتها في الرأس.

بدلاً من أخذ عدد كبير من البصيلات من جوانب ومؤخرة الرأس يتم أخذ عينة من الجلد واستخراج البصيلات منها ليتم تكريرها معمليًا، وبالتالي الحصول على أكبر قدر من البصيلات الصالحة من مكان صغير من الفروة، وفي النهاية يتم زرعها في الأماكن الفارغة من الفروة. 

البحث مستمر على هذا النوع من الجراحة في الوقت الحالي، وفي العموم يتم استخدام الخلايا الجذعية لمعالجة الكثير من الأمراض، ومنها علاج انحسار الشعر وفقدان الشعر، بالإضافة لحل مشكلات الشعر الرقيق، وما زال العلماء يبحثون في كيفية حل تلك المشكلات بالخلايا الجذعية.

الأبحاث التي يتم إجرائها حاليًا بخصوص الخلايا الجذعية تركز على الأمراض الجلدية وكيفية علاجها، وذلك لكي يتم التوصل إلى طريقة لعلاج الصلع بشكل نهائي، بالإضافة إلى علاج مشكلات تساقط الشعر.

ما هي الخلايا الجذعية ؟

الخلايا الجذعية عبارة عن خلية لديها مقدرة عالية على التطور والتحديث بشكل مستمر إلى أنواع كثيرة من الخلايا في الجسم بمعنى أنها قابلة للتشكل والتغير على حسب الحاجة التي يريدها الطبيب، فتتشكل على النحو الذي يطلبه العلاج.

كما يوجد تعريف آخر للخلايا الجذعية أصدره المعهد الأمريكي الوطني للصحة ويخبركم به موقع اوزيل هير، وهو أن تلك الخلايا تعمل كنظام إصلاح داخلي للكثير من الأنسجة الداخلية للإنسان.

تمتلك تلك الخلايا قدرة فائقة على الانقسام لأجزاء كثيرة جدًا في جسد الإنسان، وبالتالي تم إجراء الأبحاث عليها ليتم استخدامها في زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية، كما يتم تجديد الخلايا الجذعية بشكل مستمر.

تنقسم الخلايا الجذعية إلى خليتين أحدهما يمكن أن تظل خلية جذعية بينما الخلية الأخرى يمكنها أن تصبح نوع آخر من الخلايا على حس ما يريده الطبيب وفقًا للعلاج المتبع، إذ يمكن أن تصبح الخلية الجذعية خلية ظهارية أو خلية دم.

كما تنقسم الخلايا إلى مجموعتان، إحدى المجموعات تكون مستمدة من الجنين، والمجموعة الأخرى مستمدة من مناطق كثيرة من جسد الإنسان.

ما هي الخلايا الجذعية للشعر ؟

  • الخلايا الجذعية لبصيلات الشعر عبارة عن خلايا ذات حياة طويلة جدًا ووظيفتها هي خلق شعر للإنسان طوال فترة حياته.
  • عندما يتساقط الشعر تكون تلك الخلايا مسئولة عن إعادة خلقه، ولهذا يتم استخدامها في زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية لخلق شعر جديد.
  • تكون تلك الخلايا هادئة بشكل عام وتنشط عندما يتساقط أحد بصيلات الشعر لتقوم تعويضه بشعر آخر وترجع لوضعها الهادئ.

هل الخلايا الجذعية تنبت الشعر ؟

  • اكتشف العلماء بعد فترة من البحث في الخلايا الجذعية أنها تساعد على إنبات الشعر من جديد حتى يصبح بشكله الأصلي.
  • كما يمكن استخدام الخلايا الجذعية في تحسين بصيلات الشعر بحيث يتم زرع الخلايا الجذعية في بصيلات الشعر لينمو من خلالها شعر جديد أقوى وأكثر كثافة.
  • بالإضافة إلى أن الخلايا الجذعية تعمل على زيادة نمو الشعر للأشخاص الذين يعانون من الثعلبة أو الصلع الناتج عن اختلال الهرمونات أو الشيخوخة أو الإجهاد.

كيف يمكن استخدام العلاج بالخلايا الجذعية لعلاج تساقط الشعر ؟

يمكن للخلايا الجذعية التحول إلى شكل خلايا أخرى على حسب ما يريده الطبيب، ولهذا يمكن أن تتحول الخلايا الجذعية لخلايا تساهم في نمو الشعر في البصيلات من خلال زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية، فتلك الجراحة لديها نتائج فعالة للغاية.

بالرغم من أن الأبحاث تقوم بإظهار نتائج جيدة لتلك الجراحة إلا أن هناك نقص كبير في العديد من الجوانب الخاصة الخلايا الجذعية بسبب عدم إجراء تلك الجراحة على العديد من الأشخاص في الواقع ليعرف الأطباء من خلالها إن كانت النتائج فعالة حقًا أم ليست فعالة.

تم نشر مقال في مجلة شهيرة تسمى علم الشيخوخة تتحدث عن دور الخلايا الجذعية في تنشيط البصيلات وخلق شعيرات جديدة للأشخاص الذين يعانون من الصلع لمختلف الأسباب، وقامت المجلة بربط الخلايا الجذعية بمدى نمو الخلايا بالشعر مما يدل على نجاح الأبحاث بهذا المجال.

تساهم الخلايا الجذعية أيضًا في فقدان الشعر، فقد يكون أحد أهم الأسباب في فقدان الشعر هو حدوث حالة تعرف باسم استنفاذ الخلايا الجذعية، وتلك الحالة قد تحدث لأسباب كثيرة منها الأمراض الوراثية أو العلاج بالكيماويات، وبالتالي تضعف الخلايا الجذعية ويتساقط الشعر.

إن كان يعاني الشخص من استنفاذ الخلايا الجذعية، فيمكنه أخذ بعض الأدوية التي تساعده على الوقاية من هذا المرض بدون الحاجة إلى زرع خلايا جذعية جديدة.

بصيلات الشعر تتطلب خلايا جذعية ظهارية لتستمر في النمو، وقديمًا لم تكن هناك أبحاث على الخلايا الجذعية الظهارية، ولكن الآن يتناقش العلماء في هذا الشأن وتم نشر مقال عنه في مجلة ناتشر لكي يتم استخدام هذا العلاج في القضاء على تساقط الشعر.

تم إجراء العديد من الأبحاث في كندا والصين حول استخدام الخلايا الجذعية، ونجح العلماء في إعادة زرع خلايا الشعر مع الخلايا الجذعية الظاهرية، ومن المفترض أن يتم استخدام تلك الجراحة مستقبلاً بدلاً من الطرق التقليدية.

لم يعد من الممكن استخدام الطرق التقليدية في زراعة الشعر بسبب عدم قدرة تلك الطرق على تجديد بصيلات الشعر بعد انتهاء العلاج، بالإضافة إلى أن ذلك النمو يكون عكس طبيعة النمو البشري.

تم إجراء جراحة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية على القوارض، وتوصل العلماء من خلالها إلى استخدام الخلايا الحليمية للجلد كطبقة واقية لعملية النمو، وبعدها يتم استخدام الخلايا الجذعية لاستكمال باقي المراحل.

تلك الخلايا الحليمية استطاعت تحسين بصيلة الشعر وأدت إلى ارتفاع جودتها مما يسمح بإنتاج مزيد من الشعر.

قام بعض العلماء التابعين لجامعة بنسلفانيا بعمل أبحاث حول استخدام الخلايا الجذعية الظهارية وحقنها في جلد القوارض مما جعلت جلودهم تقوم بإنتاج شعر يشبه شعر الإنسان، ولكن لم يتم تطبيق تلك التجربة على الإنسان بسبب بعض القيود التي تمنع إجرائها.

كما أن الأبحاث التي أجراها العلماء شهدت ظهور بعض الأورام والالتهابات في المواضع التي من المفترض أن يظهر بها الشعر الجديد، وهذا العرض بالتأكيد ليس مقبولاً، كما أن بعض القوارض شهدوا نمو شعر كثيف وغزير للغاية لدرجة كبيرة.

الخلايا الجذعية المحددة والتي تم اشتقاقها من الخلايا الجذعية المشتقة من الشحوم تم زراعتها في القوارض فقط واختبارها عليهم، ولهذا لا توجد علاجات مضمونة وموثقة على الإنسان حتى الآن إلا أن العلماء يستمرون في إعطاء الوعود لأصحاب الصلع بعمل علاج قريبًا.

الشيء الأكثر فاعلية في هذا النوع من العلاج هو أنه يقدم حلول طويلة الأمد ومفعولها يدوم كثيرًا بحيث ينمو شعر الشخص بشكل كثيف ويستمر في النمو إلى ما لانهاية مع وجود آثار جانبية منخفضة وأكثر أمانًا من الأعراض التي تسببها المكملات والأدوية الأخرى.

يؤكد الأطباء أيضًا على أن الخلايا الجذعية ستكون من أكثر الطرق فاعلية في القضاء بشكل دائم وللأبد على مشكلة تساقط الشعر، وذلك في حالة نجاحهم في إيجاد علاج مستقبلاً.

طريقة إجراء عملية زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية

في عام 2017 نجح بعض الأطباء الإيطاليون في عمل عملية زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية، وذلك عن طريق أخذ جزء من الجلد لاستخراج بعض الخلايا الجذعية منه، وبعدها يتم استخدام أداة ذات شفرة على شكل دائرة تدور في الجلد الذي تم استئصاله لإزالة عينة منه.

باستخدام الأداة ذات الشفرة الدائرية يتم فصل الخلايا الجذعية عن النسيج، ويتم وضع الخلايا في جهاز يسمى جهاز الضغط المركزي، وبعد فترة يتم حقن تلك الخلايا في فروة الرأس وخاصةً في المناطق التي يتساقط منها الشعر والتي تعاني من الصلع.

قد يستخدم أطباء آخرين طرق أخرى لزرع الشعر باستخدام الخلايا الجذعية، ولكن الطريقة المتشابهة بين جميع الأطباء هي زراعة بصيلات الشعر الجديدة في المختبر باستخدام عينة من جسد المريض.

هناك بعض العيادات في أمريكا تقوم بعمل تلك الجراحات باستخدام الخلايا الجذعية، ولكن تلك الجراحات ليست آمنة وتعتبر مجرمة في أمريكا ودول العالم الأخرى لأنها لم تخضع للفحص والتجريب الكافيين.

بعام 2017 تم إصدار تحذير من قبل إدارة الغذاء والدواء بعدم تلقي علاج الخلايا الجذعية من أية عيادات غير موثوقة أو غير مضمونة، وإن أراد المريض أخذ ذلك العلاج عليه التعامل مع العيادات التي تقوم بعمل أبحاث وتطبيقات جديدة في ذلك المجال فقط.

إن أراد المريض استخدام تلك الخلايا الجذعية للقضاء على مشكلة الصبع لديه، فتجد أن الطبيب يقوم بإزالة كل الخلايا الدهنية من بطن المريض أو وركه باستخدام جهاز شفط الدهون، ويجب أن يخضع المريض للتخدير الموضعي لكي لا يشعر بألم استئصال الخلايا.

الخطوة التي تلي إزالة خلايا الدهون في جراحة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية هي حقن الخلايا الجذعية من الدهون في فروة الرأس، وعملية الزراعة تستغرق حوالي ثلاث ساعات أو أكثر.

العيادات التي تقوم بتلك الجراحة في الوقت الحالي لا تقدم ضمانات بنجاح العملية، فيمكن أن تختلف النتائج من شخص لآخر، وقد يتطلب من بعض المرضى استخدام علاجات أخرى على مدى الكثير من الشهور حتى تظهر نتائج العملية.

كل العلاجات التي يتم إطلاقها من مختلف العيادات أو علاجات استبدال الخلايا الجذعية تعد علاجات تجريبية ولم يتم دراستها والتحقق من صحتها بعد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

الآثار الجانبية المحتملة لزراعة الشعر بالخلايا الجذعية

بسبب عدم التحقق من نتائج جراحة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية لم يتم التعرف بالدقة اللازمة على الآثار الجانبية للجراحة، ولكن في العموم من المتوقع ظهور بعض الآثار التي تنبأ بها العلماء من دراستهم في الفترة الماضية للخلايا الجذعية.

الهدف من العلاج بالخلايا الجذعية هو علاج تساقط الشعر من خلال العمل على نمو الخلايا الظهارية والتي تكون ضرورية لنمو الشعر، ومن الآثار المحتملة لذلك الإجراء هو ظهور بعض الأورام الحميدة في الأماكن التي من المفترض التي ينمو بها الشعر الجديد.

كما أن الأثر الجانبي الآخر الذي يتنبأ به الأطباء هو احتمال أن يضعف الجهاز المناعي للمرضى الذين يتلقون العلاج بالخلايا الجذعية، وتلك الآثار تم ملاحظتها على القوارض التي تم إجراء تلك الجراحات عليها، وبالتالي ليست مؤكدة بشكل كامل ولا يمكن إغفالها أيضًا.

لماذا يكون العلاج بالخلايا الجذعية مثير للجدل ؟

أصبح العلاج بإستخدام زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية مثيرًا للجدل بسبب الطريقة التي يتم الحصول بها على تلك الخلايا، فيوجد نوعان من الخلايا الجذعية تم استخدامها في الأبحاث، هما الخلايا الجذعية الجنينية والخلايا الجذعية البالغة للأشخاص البالغين.

العلماء الذين يستخدمون الخلايا الجذعية الجنينية يوجد أمر مثير للجدل بشأنهم وبالتالي تم فرض قيود على استخدام تلك الخلايا وذلك بسبب طبيعة انتشارها، فتلك الخلايا يتم الحصول عليها من الأجنة، بالتالي تم وضع قيود عليها بسبب عدم القبول باستخدام الأجنة في العلاج.

تم السماح للأطباء باستخدام الخلايا الجذعية الجسدية البالغة من الأشخاص البالغين لأنها أقل إثارة للجدل، ومع التطورات التي حدثت على العلاج أصبحت كل الخلايا بنوعيها أقل إثارة للجدل بشل كبير، وأصبح من الممكن استخدام أية أنواع منها للحصول على علاج فعال.

البحث ما زال مستمر في أنواع الخلايا الجذعية للتوصل لعلاج مناسب، وقد تواجه تلك الأبحاث مستقبلاً الكثير من التحديات والمشكلات كالتحدي الخاص بالخلايا الجذعية الجنينية مما يجعل العلماء يتوقفون عن البحث عن علاج مستقبلاً سواء توقف بشكل مؤقت أو بشكل دائم.

احتمالية زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية

لا يزال يقوم الأطباء من مختلف مراكز الأبحاث حاليًا بإجراء التجارب على جراحة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية، ولكن هناك الكثير من العلاجات التي تستخدم الخلايا الجذعية أصبحت متوافرة على الرغم من أنها أيضًا ليست موثوقة للغاية.

هناك الكثير من العلاجات بالخلايا الجذعية كان يتم استخدامها في الماضي، ولكن لم يعد يتم استخدامها وتم استبدالها بخلايا جذعية مشتقة من البالغين وذلك ليتم استخدامها في تنمية المناطق ذات الشعر الخفيف أو المناطق التي لا تحتوي على شعر إطلاقًا.

المناطق التي يتم زرع البصيلات الجديدة فيها باستخدام الخلايا الجذعية تمتاز بأنها لا تتلف إطلاقًا و يستمر الشعر بالنمو فيها بالرغم من سقوط الشعر الذي سيستمر للأبد، ولكن عند سقوط الشعر تبدأ البصيلات بإفراز وتنمية شعر جديد.

الجراحة غير مؤلمة على الإطلاق وتظهر نتائجها بعد عدة أسابيع قليلة من إجراء الجراحة، كما أن تأثيراتها الجانبية غير ضخمة، كما أنها ليست مثيرة للجدل بفضل استخدام الخلايا الجذعية الجسدية للبالغين والتي يتم استخراجها من الفرد نفسه وليس من الخلايا الجذعية الجنينية

يوجد في الوقت الحالي الكثير من علاجات الخلايا الجذعية والتي تعمل على حل مشكلات الشعر بفعالية سواء للذين يعانون من سقوط الشعر المستمر أو انحسار خطوط الشعر، ومع هذا فإنه لا يزال يقوم الباحثين بتطوير تلك العلاجات للحصول على نتائج واعدة أكثر.

أحد المميزات التي يحصل عليها المريض من علاج الخلايا الجذعية هو علاج المسبب الرئيسي الذي يعمل على سقوط شعر المريض وليس مجرد العمل على نمو الشعر بدون معرفة سبب سقوطه، فكل الذين يمتلكون أسبابًا مختلفة من الصلع يمكنهم علاج تلك الأسباب قبل نمو الشعر.

عملية الخلايا الجذعية ستقدم للجميع حلولاً لمشكلات تساقط شعورهم أيًا كانت الأسباب سواء بسبب الإجهاد والضغط أو بسبب الشيخوخة أو بسبب تناول الأدوية والعقاقير الكيماوية، ولكن كل المحاولات التي يجريها الأطباء ما زالت قيد التطوير والتجربة وغير قابلة للتنفيذ حاليًا.

  • ما هي الخلايا الجذعية ؟

يتم تعريف الخلايا الجذعية على أنها مجموعة من الخلايا القابلة للتطور والتشكل إلى أنواع أخرى من الخلايا في جسم الإنسان على حسب المطلوب للعلاج.

  • ما هي زراعة الشعر عبر الخلايا الجذعية ؟

الطرق التقليدية لزراعة الشعر تتشابه كثيرًا مع جراحة زراعة الشعر عن طريق الخلايا الجذعية في النتائج النهائية، والفرق بين الزراعة الحديثة باستخدام الخلايا الجذعية والزراعة التقليدية هي أن الخلايا الجذعية تقوم بإزالة عينة من جلد المريض لاستخراج البصيلات منها.

ثم بمجرد استخراج البصيلات من عينة جسد المريض يتم أخذها للمختبر حتى يتم تكريرها مرات كثيرة، وبعد تكرار البصيلات يتم زرعها مرة أخرى في فروة رأس المريض وخاصةً في المناطق التي تحتاج لزراعة الشعر.

  • كيف تساعد الخلايا الجذعية في زراعة الشعر ؟

يمكن للخلايا الجذعية أن تساعد في زراعة الشعر لأنها تمتلك القدرة على التحول والتشكل على هيئة خلية أخرى ليتم استخدامها في نمو الشعر بالبصيلة.

  • كيف يتم إجراء عملية زراعة الشعر بالخلايا الجذعية ؟

الخطوة الأولى في عملية زراعة الشعر هو أخذ عينة من الجلد لاستخراج الخلايا الجذعية منها، وذلك باستخدام أداة ذات شفرة دائرية، وتعمل الأداة ذات الشفرة على إزالة عينة اسطوانية من الأنسجة، وتلك الأنسجة يتم فصل الخلايا الجذعية منها مع وضعها في جهاز الطرد المركزي.

ثم يتم حقن الخلايا التي تم حفظها في جهاز الطرد المركزي في فروة رأس المريض حتى تنمو بصيلات الشعر.

إقرأ أيضًا: