Add Question

علاج الثعلبة: هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة ؟

علاج الثعلبة: هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة ؟

هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة ؟

هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة

هناك الكثير من الأشخاص تسأل هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة، حيث أن مرض الثعلبة يعتبر من الأمراض التي يعاني الشخص المصاب به من تساقط كبير في المكان التي توجد به الإصابة.

حيث أن هذا المرض ليس من الأمراض التي تأتي من العدوى ولكنه يأتي من اضطرابات في المناعة الذاتية، ومن أكثر المناطق التي تصيب جسم الإنسان هي فروة الرأس، ولكن أصبح الآن الكثير من الحلول لهذه المشكلة التي يعاني منها الشخص المصاب.

هل مرض الثعلبة وراثي ؟

من الممكن أن يكون مرض الثعلبة وراثياً هذا ما سنعرفه عبر موقع اوزيل هير، حيث أن هذا المرض متعدد الجينات، وهذا يعني أنه وراثي من الأم أو الأب، ولكن هناك بعض العوامل البيئية التي تساعد على وجوده، مما يعني أنه مرض معقد لا توجد طريقة معينة لتحديد أسباب حدوثه إن كان وراثياً أو غير ذلك.

ما هي أسباب حدوث مرض الثعلبة ؟

من أهم أسباب حدوث مرض الثعلبة هو وجود خلل في جهاز مناعة الجسم، والذي يترتب عليه مهاجمة خلايا الدم البيضاء لبصيلات الشعر، مما يحدث تقلصات تتسبب في توقف نمو الشعر وسقوطه من المنطقة المصابة في الجسم الشعر ولكن نود القول بأن هناك العديد من العوامل التي تحفز حدوث مرض الثعلبة، ومنها ما يلي:

  • اضطرابات جهاز المناعة وعلى الأغلب تكون العوامل وراثية.
  • الإجهاد والتوتر، وايضا مرض البهاق.
  •  الذئبة الحمراء، ومرض الربو.
  • التهاب الجلد التماسي التحسسي.
  • داء السكري من النوع 1
  • التهاب المفاصل، والصدفية.

 ما هي أعراض داء الثعلبة ؟

مرض الثعلبة له علامات لا ترتبط بتساقط الشعر فقط، ولكن هناك بعض الأعراض التي يمكن معرفتها قبل الرجوع الى الطبيب، ومن أهم هذه العلامات ما يلي:

حدوث تساقط الشعر بالمنطقة المصابة من فروة الرأس، ومن الممكن أيضاً أن تؤثر على سقوط شعر منطقة الحواجب اللحية والرموش وأماكن أخرى من الجسم ولكن الشعر ينمو مرة اخرى ويتساقط مرة ثانية وفي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب لمعرفة السبب.

يعد الاكتئاب والتوتر من أشهر الأعراض التي تصاحب مريض الثعلبة، كما أن ظهور الشعر الأبيض من الأعراض المصاحبة لمرض الثعلبة، كما تلاحظ على مريض الثعلبة تغيرات ملحوظة في الأظافر قد تكون إشارة إلى ظهور الأعراض الاولية لمرض الثعلبة، حيث تظهر بقع بيضاء على الأظافر وخشونة ملحوظة بها وفقدان لمعانها والضعف والتكسير الملاحظ عليها.

 كيفية تشخيص داء الثعلبة ؟

من الممكن تشخيص هذا المرض بظهور بعض العلامات، ومنها فقدان الشعر في اماكن متفرقة من الجسم في شكل مستدير، حيث أن أعراض وعلامات فقدان الشعر في شكل بقع مستدير تكون من أكثر أشكال مرض الثعلبة عند الشخص المصاب، ولذا يجب علية إجراء بعض التحاليل المناعية التي تحسم هذا الأمر لتجعل الطبيب يتأكد من كونها ثعلبة أو أي مرض آخر ليبدأ في وصف الدواء.

طرق علاج داء الثعلبة

داء الثعلبة لا يوجد له علاج محدد حتى الآن، ولكن توجد بعض التساؤلات حول هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة، أم أن هناك بعض الأدوية التي تساعد على نمو الشعر من جديد، والحقيقة إن زراعة الشعر تأتي في المرتبة الثانية بعد تجربة محاولة اتباع بعض الطرق العلاجية التي تمنع سقوط الشعر ومن أهم ما يلي:

العلاجات الموضعية للثعلبة

تعد طرق العلاج الموضعية من أشهر وأهم الطرق لعلاج مرض الثعلبة والتي تساعد الشعر على النمو مرة أخرى وسوف نذكر لكم فيما يلي أهم أنواع العلاجات الموضعية والتي تتمثل في الآتي:

كورتيكوستيرويد موضعي:

هذا الدواء يعتبر من الأدوية المضادة للالتهابات ويتم وصفة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات في جهاز المناعة، وتتعدد طرق تناوله إما على شكل حقن أو اقراص أو مرهم أو صابون، ولكنه يأخذ وقت طويل جداً حتى يتم التعافي وبدء نمو الشعر من جديد، إذا فهو البديل الأمثل لمن يتساءل عن هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة بدلا من تناول الأدوية التي تطول مدة العلاج بها إلى سنوات.

 المينوكسيديل الموضعي:

هذا النوع من الأدوية يتم وضعه على فروة الرأس ويمكن أن يوضع على منطقة الحاجبين أو اللحية مرتين في اليوم، وهو آمنا جدا ولكن لا تظهر نتائجه إلا بعد مرور سنةً كاملةً من الاستخدام.

الأنثرالين الموضعي:

هذا الدواء يوضع على فروة الرأس، حيث يعمل على تحفيز نمو الشعر ولكنه في الطبيعي يأخذ حوالي   حوالي 12 أسبوعا على الاقل لكي تبدأ ظهور آثار فعلية له وفي بعض الأحيان لا يأتي بأي إيجابيات مع بعض المرضى.

العلاج المناعي الموضعي:

هذه الطريقة تعد من الطرق التي يتعرض المكان المصاب بمرض الثعلبة لبعض المواد الكيميائية التي تساعد على نمو الشعر في المناطق التي لا يوجد بها شعر بعد حوالي ستة أشهر على الأقل من استخدام هذا النوع من العلاج، مع الأخذ بالاعتبار أنه لابد من تناول العلاج المناعي في هذه الفترة لِيساعد على نمو الشعر باستمرار.

العلاج بالحقن لعلاج داء الثعلبة:

حقن الستيرويد تعد أحد طرق العلاجات الشائعة التي تستخدم لمن يفقد شعره كاملاً، فهي تساعد على نمو الشعر في المنطقة المصابة، وهي تعطى عن طريق إدخال إبرة رفيعة يوجد بها الستيرويد تحقن في السطح الخارجي من فروة الرأس، وهي تعطي كل شهر أو شهرين على حسب حالة المريض.

أدوية تأخذ عن طريق الفم

حبوب الكورتيزون:

تعطى هذه الحبوب للمرضى الذين يعانون من تساقط الشعر الكامل من كافة أنحاء الجسم، ولكن الكورتيزون له العديد من الآثار الجانبية الضارة للجسم، ولذا لا يؤخذ هذا العلاج إلا عن طريق وصفة الطبيب المختص.

المضادات الحيوية:

كافة مثبطات المناعة تكون عبارة عن أقراص تؤخذ عن طريق الفم لتمنع فرط نشاط الجهاز المناعي للجسم، وسوف نذكر لكم منها على سبيل المثال الميثوتريكسيت والسيكلوسبورين، ولكنها تعطي بعض الآثار الجانبية السيئة بسبب تعاطيها لفترات طويلة.

المعالجة الضوئية:

 العلاج بالضوء يعتبر العلاج البديل للمرضى الذين لا يأخذون العلاجات الفموية أو المراهم الموضعية وهي تكون عبارة عن استخدام الاشعة فوق البنفسجية أو الحبوب السورالين واستخدام الأشعة فوق البنفسجية.

زراعة الشعر في حالات الثعلبة

هناك الكثير من التساؤلات حول هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة المستعصية والتي لا تأتي أي نتائج علاجية معها مهما طالت المدة، حيث أن زراعة الشعر من الخيارات المفضلة في بعض الحالات من مرض الثعلبة، ولكنه يعتمد على عدة عوامل.

ومن أهمها إذا تم فقدان الشعر لمدة سنة كاملة دون أي ظهور علامات على نموه، وهذا الشخص يكون مرشحا جيدا لإتمام عملية زراعة الشعر، وللإجابة على سؤال هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة، تصلح في بعض الحالات التي تكون على استعداد لنجاح هذه العملية.

ومن أهم هذه الحالات ان يكون هناك توقف كامل للشعر المتساقط، ولذا ينبغي عليه أن يعالج من سقوط الشعر اولا، لكي يعرف الطبيب عدد بصيلات الشعر الصالحة التي يمكن نقلها الى مكان الصلع، ومن هنا يبدأ الطبيب بإجراء بعض الاختبارات على فروة الرأس قبل إجراء عملية زراعة الشعر.

 وقد أثبتت بعض الدراسات العملية على العديد من مرضى الثعلبة، بأن نسبة تفوق 72% من مصابي الثعلبة تصلح لإجراء زراعة الشعر شريطة أن تكون فروة الرأس مستقرة ولا تتعرض لنزيف حتى لا تأخذ المزيد من الشعر.

  • ما هي اسباب حدوث مرض الثعلبة ؟

مرض الثعلبة يحدث بسبب خلل في جهاز مناعة الشخص المصاب، حيث أن خلايا الدم البيضاء تبدأ في مهاجمة بصيلات الشعر، مما يترتب عليه توقف نمو الشعر لِيبدأ في التساقط من بعض الاماكن في الجسم وأكثر مكان يتعرض لهذا الهجوم هو فروة الرأس.

  •  زراعة الشعر في حالات ثعلبة مناسب لي ؟

تعتبر زراعة الشعر من الخيارات البديلة في بعض الحالات من مرض الثعلبة، وهي تعتمد على عدة عوامل ومنها فقدان الشعر بشكل كامل لمدة عام، وقتها يمكن للطبيب أن يحدد هل تصلح زراعة الشعر في حالات الثعلبة أم لا.

  • هل أنا أعاني من الثعلبة

تستطيع معرفة إن كنت تعاني من مرض الثعلبة أم لا في حالة ظهور بعض العلامات والأعراض ومن اهمها فقدان الشعر في بعض الأماكن في شكل بقع مستديرة تبدأ عادة من فروة الرأس، ومن هنا يجب عمل بعض الاختبارات المعملية ليتمكن الأطباء من تحديد إن كان هناك خلل في الجهاز المناعي ام لا.

  • ما هو علاج الثعلبة ؟

هذا المرض الى وقتنا الحالي لا يوجد له علاج محدد، ولكن يوجد هناك بعض الأدوية التي تساعد على نمو الشعر مرة ثانية لأنها تمنع سقوطه، منها العلاجات الموضعية والتي نذكر لكم منها على سبيل المثال المينوكسيديل وكورتيكوستيرويد.

إقرأ أيضًا: