Add Question

نبذة مختصره عن تاريخ زراعة الشعر

نبذة مختصره عن تاريخ زراعة الشعر

تاريخ زراعة الشعر

إذا كنت من المتهمين في البحث عن تاريخ زراعة الشعر فسيقدم لك موقع اوزيل هير نبذة مختصرة عنه وعن أهم الإجراءات التي كانت تتخذ سابقاً للقيام بعمليات زراعة الشعر في اليابان والولايات المتحدة الأمريكية.

وتعتبر عملية زراعة الشعر هي الخيار الأول الآن لمن يعانون من الصلع الوراثي أو مشاكل تساقط الشعر للرجال والنساء، وأصبح هو الحل الأمثل والأكثر سهولة لدى المرضى من الجنسين في منطقتنا العربية.

لكن متى بدأت زراعة الشعر؟

في عام 1822 تم إجراء أول عملية زراعة شعر بنقل الشعر من المنطقة السليمة إلى المنطقة المريضة من قبل طالب طب ومعلمة ألمانية، وبعد نجاح العملية تم توثيقها كأول عملية لزراعة الشعر في التاريخ وأقروا أنها تعالج حالات الصلع الذكوري، وكانت هناك ملاحظات بعد هذه التجربة والتجارب الأخرى التي أجروها بعد ذلك على مدى كفاءة وفاعلية هذه التجارب.

بداية عمليات زراعة الشعر الحديثة

مع بداية عام 1939 قام طبيب أمراض جلدية ياباني يدعى “أوكودا” بتطوير تقنية تسمى Punch Technique والتي كانت تعتمد على قطع مناطق من الجلد تحتوي على كثافة عالية من بصيلات الشعر ونقلها للمناطق المتضررة، وكانت تستخدم لمعالجة مرضى الحروق والجروح.

وبعد مدة من إجراء تلك العملية، والتي كانت فريدة من نوعها في تاريخ زراعة الشعر، قام طبيب ياباني أخر بتطوير هذه التقنية لتحتوي عملية قطع الجلد على بصيلات من الشعر أكثر في العدد.

بداية تنمية زراعة الشعر في الولايات المتحدة

التقنيات التي طورها الأطباء اليابانيون بشأن عمليات زراعة الشعر لم تكن تصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية حتى مطلع الخمسينات، فقام الطبيب “نورمان أورينتريتش” بالقيام بأول عملية لزراعة الشعر في الولايات المتحدة الأمريكية.

في دراسته التي نشرت عام 1952 وضح أن بصيلات الشعر التي يتم زرعها في المناطق المصابة لا تحمل سمات المنطقة التي تم زرع الشعر بها بل لا تزال تحمل خصائص المنطقة التي تم اقتطاف الشعر منها.

وكان دكتور نورمان يستخدم أحجام تطعيم كبيرة للمناطق المصابة (4 ملليمترات) بشكل جعل الناتج النهائي لا يبدو طبيعياً أبداً، وعرفت هذه التقنية باسم Hair Plugs، وظلت هذه الأحجام تستخدم حتي أوائل الثمانينيات.

وفي أواخر الثمانينات بدأت تظهر تطورات في هذه التقنية فيما يخص الترقيع الصغير لمناطق الشعر مما حسن من الشكل النهائي، وحسنت أيضاً هذه التقنية من إجراء أكثر من تطعيم في الجلسة الواحدة، على عكس تقنية نورمال التي اعتمدت على التطعيمات الكبيرة.

بداية زراعة الشعر بتقنية FUE

تعتبر هذه التقنية طفرة في تاريخ زراعة الشعر، حيث أن ال FUE هي واحدة من تقنيات زراعة الشعر بدون عمليات جراحية التي تم تطويرها في بداية التسعينات، وتمت عليها الكثير من الأبحاث والتطويرات للحصول على أفضل نتائج منها. في هذه التقنية يقوم الأطباء بالتقاط كل بصيلة من بصيلات الشعر على حدى.

في تقنية FUE يتم استخدام أداة قطرها صغير جداً لالتقاط الشعيرات من المناطق كثيفة الشعر إلى مناطق الإصابة، وقبل ذلك يتم تخدير المنطقتين بمخدر موضعي، ولا تعتمد هذه العملية على إجراء جراحات أو شقوق تسبب تشوه أو ندبات في فروة الرأس؛ للحصول على نتائج أفضل بعد الجراحة، وأصبحت هذه التقنية هي المستخدمة الأن في جميع عيادات زراعة الشعر.

إقرأ أيضًا: